العودة   منتديات أبو الفضل العباس عليه السلام > ¤©§][§©¤][ المنبر العقائدي ][¤©§][§©¤ > »●[ خط أحمر - Red Line ]●«
 
 

»●[ خط أحمر - Red Line ]●« قطرة من قطرات الحق نظهر فيها روىء محمد وآل محمد عليهم السلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-22-2013, 05:06 PM   رقم المشاركة : 1
أبو حيدر
يا منصور أمت.


 
الصورة الرمزية أبو حيدر
الملف الشخصي





الحالة
أبو حيدر غير متواجد حالياً
الحالات الاضافية

 


 

Arrow فرح لنا.. وحزن لآل محمد!

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلِ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف



فرح لنا.. وحزن لآل محمد!

يستطْيِب الجميع إحياء الأعياد بالأفراح، وهو حق مشروع ما لم تخالطه المحرمات، وهو ضرورة للترويح عن النفس أيضا، ولأخذ استراحة ينسى فيها المرء همومه ومشاغله.

وفي هذه الأيام يُقبل علينا عيدُ عظيم من أعياد المسلمين، وهو عيد الأضحى المبارك، الذي تتعاظم فيه الفرحة خاصة في أوساط شرائح المتدينين المؤمنين، الذين يعود قسم منهم من الحج مؤديا فريضته فيستقبله ذووه ومعارفه بالتهنئة والمباركة والدعوات بقبول الأعمال وصلاحها.

وفي هذا العيد وما يماثله من أعياد الله تعالى؛ ترتسم السعادة على الوجوه وتنبعث الفرحة من القلوب ليعيش الكل أجواء الفرح والبهجة. وتجد الناس يتسابقون في التنفيس عن أسرهم والتعبير عن فرحتهم، فترى كل أسرة بشيوخها وشبابها ونسائها وأطفالها تجتمع وتلتئم على نحو غير اعتيادي ليدخل بعضهم السرور على بعض. كل ذلك ومظاهر الفرحة والسعادة تبدو في كل بيت وشارع ومحلّة.

أسرة واحدة فقط لا تذوق في الأعياد طعم السعادة الكاملة ولا تبتهج كما تبتهج سائر العائلات والأسر.. إنها أسرة "آل محمد"! تلك العائلة القدسية المقدسة التي جعلها الله محورا للأكوان ومدارا للأفلاك وسببا لنزول الرحمة على شعوب الأرض.

تظل هذه العائلة الطاهرة حزينة على مدى الأعوام. وفي حين تفرح بقية العائلات وسائر الناس في الأعياد؛ فإن الحزن يتجدد عند هذه العائلة المطهرة في كل عيد!

هكذا صرّح باقر علومها (عليه الصلاة والسلام) إذ قال: "مَا مِنْ عِيدٍ لِلْمُسْلِمِينَ أَضْحًى وَلا فِطْرٍ إلا وهُوَ يُجَدَّدُ لآِلِ مُحَمَّدٍ فِيهِ حُزْن"! فقيل له: ولمَ يابن رسول الله؟ فأجاب صلوات الله عليه: "لأنَّهُمْ يَرَوْنَ حَقَّهُمْ فِي يَدِ غَيْرِهِم"! (من لا يحضره الفقيه ج2 ص175).

فأين الذين يدّعون أنهم من آل محمد قريبون؟! وأين الذين يفرحون لفرحهم ويحزنون لحزنهم؟! ما بالهم في الأعياد يبتهجون دون أن يتفكروا في قلوب آل محمد الكسيرة الحزينة؟!

وأين الذين يزعمون أنهم عن آل محمد مدافعون ولحقوقهم طالبون؟! أين هم من استرجاع الحقوق ودفع الظلامات والانتصار لآل النبي المختار عليهم جميعا أفضل الصلاة والسلام؟!

معظم الشيعة من أمثال هؤلاء الزاعمين المدعين ترى كل واحد منهم مشغولا بنفسه ومعاشه ودنياه، وليس في مسار حياته أي ما له شأن في إعادة الحق إلى نصابه، أو على الأقل الاغتمام لمسألة بقاء حقوق أهل البيت (عليهم السلام) مسلوبة! ويجدر بهؤلاء أن يسألوا أنفسهم: كيف لنا أن نفرح وثائر آل محمد المنتظَر مازال غائبا ينتظر أنصارا ينصرونه لاستعادة الحق الإلهي والانتقام من الجبابرة والطواغيت وكل من نزا على مقام آل محمد؟!

ولماذا لا ينتبه أولئك الفرحون وهم في غمرة سعادتهم إلى أن إمام زمانهم (صلوات الله عليه) ينتظر منهم خطوة نحوه تعجّل في فرجه من خلال إعداد النفس وإعداد المجتمع ليكون مؤهلا لنصرته واستقباله في ظهوره أرواحنا لتراب مقدمه الفداء؟!

ثم أين دور كل هؤلاء الملايين الشيعة في ما يحدث على مسرح الأحداث العالمية؟ وكمثال: هاهو العراق - بلد المقدسات الشيعية - ينتقل من حكم إلى حكم، ومن عهد إلى عهد، دون أن يكون للشيعة بل المسلمين في ذلك الأمر ناقة أو جمل! فتجدهم نائمين وما هم بنائمين!

أليس الحكم حقا لآل محمد عليهم السلام؟ فأين حكم آل محمد في هذا العصر! وأليس من المفترض أن يتألم الشيعة لآلام آل محمد الذين يرون حقهم في يد غيرهم؟ فمن منا يتألم حقا لبقاء الحكم - مثلا - بيد غير الإمام وغير المنصوبين من قبله من الفقهاء العدول؟! ومن منا يتألم حقا لبقاء مراقد أئمة البقيع دون حرم ولا ضريح ولا حتى شاهد؟! ومن منا يأسى حقا لاستمرار جحود الأمة لأئمتها وولاة أمرها (عليهم السلام) الذين استبدلت بهم أئمة الكفر والضلال كالجبت والطاغوت ومن سار على دربهما في النفاق والخبث؟! إلى غير ذلك من الموارد التي هي حق لأهل بيت النبوة (عليهم الصلاة والسلام) وهي اليوم مهدرة متروك طلبها من شيعتهم!

لو أن من يطلقون على أنفسهم "شيعة" يحزنون ويتألمون كما يتألم سادتهم؛ لما قبلوا على أنفسهم أن يتعيّدوا دون أن يعملوا ما وسعهم للتعجيل في فرج مولاهم المنتظر المهدي صلوات الله عليه. ولو أنهم يتألمون؛ لما قبلوا على أنفسهم أن يفرحوا في أضحى أو فطر دون أن تعود المراقد المقدسة لأئمة البقيع (عليهم السلام) مشيّدة بصروح كما كانت بل أفضل. ولما قبلوا أن تُذكر أسماء قتلة الزهراء والآل (عليهم السلام) على المنابر بالتمجيد والتعظيم! ولما قبلوا أن يظلوا هكذا على هامش الأحداث، حيث لا دور لهم في مجريات العالم وسائر ما يتعلق بالركب الحضاري الإنساني.

بل نقول أنه لا يمكن تصديق أن يفرح الشيعي الحقيقي بعد كل هذه الظلامات التي وقعت على أهل البيت عليهم السلام، إذ كيف له أن يفرح وقد علم بأن أئمته وولاة نعمته هم ما بين مقتول في محراب الصلاة، ومذبوح عطشان مقطع الأوصال، ومسموم مغدور، ومكسورة الضلع؛ مسقطة الجنين؛ ملطومة على وجنتها؛ مسودّ متنها؟!!

نعم.. قد يتظاهر الشيعي الحقيقي بالفرح في عيد من أعياد الله تعالى لإحياء سنة سنّها الشرع، إلا أنه وفي قرارة نفسه، يظل يشعر بالحسرة والألم لبقاء حق أهل بيت الرحمة (عليهم السلام) في يد غيرهم، ولطول غياب ذلك الإمام المنتقم الثائر الذي سيطلب بثارات آبائه وأجداده، فيستخرج الملعونين من قبريهما، ويصلبهما ويحرقهما كما أحرقا باب بيت الزهراء أرواحنا فداها. وهكذا يُرجع سائر الظلمة فيقتص منهم القصاص العادل انتقاما لله تعالى من أعدائه.

إن على كل شيعي أن يتذكر أن واجبا كبيرا ومسؤولية عظمى تقع على عاتقه، تتمثل في إرجاع حقوق أهل البيت (عليهم السلام) إليهم، وهذا الإرجاع لا يتأتى إلا بالسعي لتعجيل الفرج وتمهيد الأجواء للظهور المرتقب. ولابد لكل شيعي أن يأسى في كل عيد بسبب مرور عام كامل دون أن يتحقق ذلك الهدف الأعظم، فيصمم على أن لا يعود ذلك العيد عليه إلا وقد قرّت الأعين بظهور أبي صالح المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف المبارك.

.. إله الحق آمين.






التوقيع :

رد مع اقتباس
قديم 10-24-2013, 06:13 PM   رقم المشاركة : 2
أم عباس 5
يا بقية الله

 
الصورة الرمزية أم عباس 5
الملف الشخصي




الحالة
أم عباس 5 غير متواجد حالياً
الحالات الاضافية

 


 

افتراضي رد: فرح لنا.. وحزن لآل محمد!

أنرتم طريقي بهذا المنتدى
جعلكم الله من اصحاب صاحب العصر والزمان والمستشهدين بين يديه
ونسألكم الدعاء






التوقيع :
اَيْنَ مُبيدُ الْعُتاةِ وَالْمَرَدَةِ، اَيْنَ مُسْتَأصِلُ اَهْلِ الْعِنادِ وَالتَّضْليلِ

رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 07:23 PM.


منتديات أبو الفضل العباس
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات أبو الفضل العباس عليه السلام